منتديات لمة الاحباب

اهلا بكم في منتدنا نتمى منكم التسجيل في المنتدى و اذا كنتم مسجلين فقط اكتبوا بياناتكم لتستطيعوا الدخول الى المنتدى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مخاطر استعمال الأسمدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكـــة بأخلاقـــي
المديرة
المديرة
avatar

المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 21/12/2017
العمر : 13
الموقع : بين صفحات كتابي

مُساهمةموضوع: مخاطر استعمال الأسمدة   الخميس ديسمبر 28, 2017 2:09 pm

مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة و اكثار السلالات المرغوبة =

* عند النبات : يتم تكثير السلالات المرغوبة بعدة طرق بالنسبة للنبات وهي تتمثل في :

- الإفتسال : حيث يتم قطع جزء من نبات ثم يقطع إلى قطع صغيرة ثم تزرع ، و بعد نموها يتم قطع منها أجزاء التي تقسم إلى أقسام صغيرة هي الأخرى و هكذا حتى تلبية الكمية الكافية إذ تنمو هذه الفسائل في أنابيب صغيرة داخل المخبر و بعد نموها تنقل لتغرس في التربة . " يجب مراعاة تعقيم الوسائل المستعملة عند الزرع في الأنابيب لتجنب دخول الفطريات "

- زراعة المرستيم : يتم زراعة القمة النامية في وسط زراعي ذو تركيب كيميائي ينشط على النمو الأولي فهو يسمح بتشكل كتلة خلوية تدعى الكنب . و يتغير تركيب هذا الوسط من فترة إلى أخرى وفق أزمنة محددة مناسبة لكل مرحلة من مراحل نمو الكنب لتشكل الجذور و الساق و الأوراق ، وتتميز هذه التقنية بإنتاج نباتات خالية من الإصابات الفيروسية حتى ولو أخذت من نبات مصاب .

- زراعة البروتوبلازم : للحصول على بروتوبلازم يتم تفكيك خلايا نباتية جد عادية ومتمايزة ثم تجريدها من جدارها الهيكلي ، حيث أن لهذا البروتوبلازم القدرة على الإنقسام في أنبوب يحتوي وسطا زراعيا مناسبا لتشكيل كنب يتطور إلى نبات كامل ، وتسمح هذه التقنية بإستحداث سلالات نباتية جديدة ناتجة من دمج بروتوبلازم نباتات مختلفة وراثيا ، وقد تكون حتى أنواعا مختلفة دون المرور بالآليات الجنسية .

د) الغاية من إكثار السلالات المرغوبة :


هو تلبية الحاجيات الضرورية من أفراد حيوانية ونباتية حيث يتم إستغلالها في قطاعات مختلفة من أكل ، لباس ، تسويق ... وغيرها ، حيث أن إكثار السلالات المرغوبة له تأثير كبير في تحسين المردود الفلاحي و الحيواني على السواء ، ومنذ إدراك الإنسان لأهميته أصبح يكثر من السلالات المرغوبة و التي يريدها متجاهلا الأخطار الناجمة عنها ، فقد تتسبب في كوارث طبيعية تضر الإنسان و البيئة على السواء

هـ) مخاطرها :
- يؤدي الإفراط في انتقاء السلالات و إكثارها إلى تدهور التنوع الحيوي
- تكاثر سريع للطفيليات
- إختفاء الأنواع المحلية الأصليـة يؤدي إلى تعريض صحة الإنسان للخطر
- إنتقال السلالات المستحدثة إلى البيئات الطبيعية مما يؤدي إلى تكاثرها مع السلالات الطبيعية وبالتالي تتسبب في إختفائها
- كثرة الكائنات الحية و إستهلاكها للنبات يؤدي بتدهور الوضع الزراعي
- قلة المياه بسبب إستهلاكها من طرف الكائنات الحية المستحدثة
- تعرض التربة للجفاف و التصحر
- تعرض البيئة للأوساخ
- إنتقال المورثات المقاومة لمبيدات الأعشاب إلى أعشاب أخرى برية فيصعب التخلص منها

و) الطرق و الحلول لتفادي مخاطرها :
من أجل بناء بيئة سليمة لابد من التحكم في الإنتاج للسلالات المرغوبة ( الحيوانية أو النباتية ) وذلك بـ :
- الحد من الإكثار في إنتاج السلالات المرغوبة
- مراقبة صارمة لمنع دخول السلالات المعدلة وراثيا وحماية السلالات الطبيعية
- يجب متابعة إستعمالاتها ( السلالات المعدلة وراثيا )
- الإستعمال العقلاني للسلالات المرغوبة
- تدارك الأمر بوضع سياسات جريئة مركزة على مشاكل الماء و البيئة و الزراعة
- أخذ الحيطة و الحذر عند إستيراد المنتجات المعدلة وراثيا
- توسيع الرؤية العلمية اللازمة لإصدار حكم نهائي على المنتوج المعدل وراثيا
- إرساء قوانين صارمة وواضحة المعالم في مجال التعديل الوراثي
- وضع برامج بحوث في هذا المجال لتطوير التعديل الوراثي دون المساس بأخطارها على شتى المجالات

تعريف التسميد : هو عبارة عن المادة أو المواد المستخدمة في تحسين خواص التربة وتغذية المحاصيل الزراعية بهدف زيادة الإنتاج حيث تمد النباتات بالعناصرالمغذية مباشرة أو غير مباشرة لكي يتحسن نموها ويزيد إنتاجها كما ونوعا.
ويطلق على الأسمدة لفظ المخصبات أي المواد التي تزيد من خصوبة التربة من العناصر الغذائية الميسرة للنبات أي يستطيع النبات امتصاصها.

ب)- أنواعــه : في الطبيعة هناك التسميد العضوي و التسميد المعدني ويقصد بهـا مايلي :
التسميد العضوي : إعتمد الإنسان في بداية الزراعة على الأسمدة العضوية كمصدر أساسي ووحيد لتسميد الحاصلات الزراعية بكل أنواعها وكانت المحاصيل الناتجة ذات قيمة غذائية عالية وجودة ممتازة وصحية بدرجة كبيرة وذلك لخصوبة الأرض العالية .

وتتمثل الأسمدة العضوية في = مخلفات الحيوانات وفضلاتها التي تلقى في التربة مباشرة ، حيث تقوم الكائنات الحية الدقيقة المحللة بتحويلها وتحليلها إلى عناصر معدنية ، و بوجود الماء يسهل على الكائن الأخضر الحي إمتصاصها بكل سهولة .
حيث أن لها دورا كبيرا على الأرض التي تساهم بدورها في تحسين النبات الذي يساهم هذا الاخير في إحياء البيئة ومن أهم

أدوار التسميد العضوي مايلي :
- إمداد الأرض بالعناصر الغذاية الكبرى و الصغرى
- تحسين بناء الأرض وحفظ الرطوبة بها
- إثراء التربة بالكائنات الحية الدقيقة والنافعة و المفيدة
- دور المضادات الحيوية في تطهير التربة من الملوثات ( الفطريات ، البكتيريا الضارة ) بمعنى آخر حماية التربة وذلك بالتخلص من المواد السامة
- زيادة مقاومة النبات للأمراض ( نبات صحي مقاوم للأمراض)
وهناك عدة أنواع للسماد العضوي ويتمثل فيما يلي :

1- المواد العضوية الضخمة : محسنات و ملطفات التربة =
فهي تساهم في زيادة قدرة التربة على امتصاص و الاحتفاظ بالماء اذا كانت التربة رملية ، ومن جهة أخرى إذا أضيفت الى التربة الطينية الثقيلة ستجعلها أكثرة خفّة، ومهوّءة أكثر

2- السماد الأخضر :
عبارة عن نباتات معيّنة يتم زراعتها بغرض حرثها فى الأرض فيما بعد، وذلك لأجل تحسين نوعية التربة. فهي تساهم في عملية تثبيت النيتروجين( الآزوت) في التربة، و تجعل التربة أكثر نفاذاً للجذور، كما انها تساهم في القضاء على الأعشاب الضارة. قبل تمام نضج المحصول الأخضر ينبغي ان يحرث و يقلب في التربة، جيداً، و ذلك لتسريع عملية تحلله في التربة ولكي تكون درجة تسميده عالية. من أبرز المحاصيل البقولوية الشتوية التي تزرع كسماد أخضر البرسيم و الترمس، ومن المحاصيل الشتوية غير البقولية القمح والشعير. أما المحاصيل الصيفية البقولية: اللوبيا، الفاصوليا، الفول السوداني و البرسيم الحجازي، ومن المحاصيل غير البقولية : الدخن والخردل.

3- المخصبات العضوية الأخرى :
أحيانا قد يكون كومبوست الحديقة وغيره من المواد العضوية التي ذكرت أعلاه غير كافية لوحدها أو قد نحتاج إلى إضافة عناصر معينة تكون التربة مفتقرة لها ، هنا تأتي المخصبات العضوية وهي طبيعية ومعظمها من أصل كائنات حية و تمتاز بأنها توفر بعض العناصر بشكل مركز أالتسميد المعدني : عبارة عن مواد كيميائية طبيعية أو مصنعة تستخدم لتحسين تغذية النبات بما فيها تحسين النمو وزيادة الإنتاجية بالإضافة لتحسين الجودة.
وتشير الدراسات إلى أن 50 % من الزيادة التي حدثت في الإنتاج الزراعي تغري لاستخدام الأسمدة الكيميائية، وتؤدي إضافة الأسمدة لتحسين خصوبة الأراضي وتحسين الاستزراع، كما في الزراعات المكثفة، مما يؤدي لتحسين صفات المنتج وينعكس إيجاباً على محتوى الحاصلات من المعادن والبروتينات والفيتامينات.

د)- مخاطــره : إن التسميد بشتى أنواعه يضر بالتربة و النبات وحتى الحيوان والبيئة عند الإفراط في إستعماله ...خاصة الأسمدة المعدنية وهناك عدة أضرار ومخاطر له :
* مخاطره على التربة : - إكثار الأسمدة يؤدي إلى إتلاف التربة
- تربة مشبعة بالأملاح المعدنية
- كثرة السماد يجعل التربة غير صالحة للزراعة .
- الترسب مع مياه الري إلى المياه الجوفية و التحول إلى مركبات أخرى

* مخاطره على النبات : - موت النباتات
- تسمم الكائن الأخضر الحي
- قلة الغطاء النباتي
- تعرض النبات لأنواع كثيرة من الفيروسات و الطفيليات
- قد يؤدي لحرق النباتات و التقليل لا يفي بالغرض في معالجة الإصابة . كثر مخاطره على الحيوان & الإنسان : - موت النبات يؤدي إلى موت الحيوانات العشبية ( التي تعتمد في نمط تغذيتها على النبات )
- النبات المتسمم يؤدي الى تسميم الحيوان و الإنسان عند تناوله له .
- فقد أنواع كثيرة من الحيوانات
- إنقراض العديد من الفيتامينات التي يحملها النبات .
- توقف الحلقة الغذائية ( حيث الحيوان يأكل النبات و النبات و الحيوان يؤكلان من طرف الإنسان )
- وصول هذه الأملاح إلى مياه الشرب يؤدي إلى الضرر بمعدة الإنسان خاصة الأطفال
- يمكن الدم في الجهاز الهضمي لتنتج مركب Methaemoglobin الذي يمنع دخول الأوكسجين إلى الدم في الرئتين
- تُخلِّف نفايات بكميات كبيرة تعمل على استهلاك الأكسجين عند تحللها، وينتج عن ذلك موت الكائنات الحية البحرية في البحار و المحيطات

* مخاطره على البيئة :
- التصحر و الإنجراف
- زيادة الأراضي القاحلة
- إنتشار الصحاري على نطاق أوسع
- إرتفاع الضغط ( زيادة co2 في الجو )
- تلوث المياه الجوفية ، ومياه الشرب بالأملاح الكثيرة
- تلوث المياه السطحية من بحيرات و أنهار بهذه الأسمدة
- إنجراف التربة يؤدي إلى نقل الأسمدة إلى أماكن غنية بالحياة كالبحار فتموت الكائنات الحية

هـ)- الطرق والحلول المناسبة لتفادي مخاطره :
نجد أن السماد سلاح ذو حدين فيه الإجاب و السلب ومن أجل المحافظة على جهته الموجبة فقط نتبع طرق سليمة لكيفية إستعماله :
- يجب إختيار وقت محدد لإضافة السماد
- إضافة السماد المحدد الذي يحتاجه النبات في نموه
- يجب إضافة السماد بقيمة مثلى لتفادي ضرره على النبات
- إختيار الطريقة الأمثل لكيفية إضافته ( إضافة الأسمدة مع الماء ليسهل إمتصاصها )
- يجب مراعاة نوعية النبات ، التربة ، وطريقة الزراعة و نظام الري
- اضافة الكمية المطلوبة لكل نبات حيث ان زيادتاه يؤدي الى ضرر النبات ويجب مراعاة التالي:
* عدم وصول أجزاء من الأسمدة الى قلب النبات او الأوراق
* تروى النباتات بعد وضع الأسمدة وذلك للمساعدة على ذوبان السماد
- إذابة السماد و إعطائها للنبات مع مياه الري
- رش الأوراق بالسماد السائل وهي طريقة سهلة واقتصادية في نفس الوقت
- مراعاة تعقيم الوسائل المستعملة عند تسميد النباتات
- يجب تفقد النبات من فترة إلى أخرى وعدم تركه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nawraas.yoo7.com
 
مخاطر استعمال الأسمدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمة الاحباب  :: التعليم الثانوي :: السنة الاولى ثانوي-
انتقل الى: